اشتري بي 350 ج او اكثر واحصل على شحن مجانا في جميع انحاء الجمهورية

كردهار

محمد على حماد
مجانا

اذا كنت لا تؤمن بالجن والعفاريت ارجوك ان تترك هذه الرواية من يدك وقبل أن تقرأ حكايتي أرجوك لا تتهمني بالدجل او الشعوذة أو الجنون فهذه الحكاية حدثت معي بكل تفاصيلها ولكم الحق ان تصدقوها أو تكذبوها.

ما دفعني أن أكتب حكايتي هو انى على مشارف التهلكة، قد لا أنتهى من كتابة حكايتي وتنفتح صوبي كل أبواب الجحيم وتنصب على رأسي كل لعنات المظلومين، فأنا واحد من هؤلاء الذين أعماهم الطمع وأسلموا أنفسهم لمردة الجن وزبانية الجحيم، أشعر أن نهايتي قد حانت ولن أطيل عليكم تعالوا بنا نبدأ الحكاية.

 

التصنيف رواية
النوع إلكتروني
اسم الكاتب محمد على حماد
عدد الصفحات 150
عدد مرات المشاهدة 132
اكتب تعليقك